المقال الرابع

أفضل تكتيكات يتبعها القادة بلا منصب

التكتيتك الأول : قم بإنجاز الأعمال الصعبة التي تخشى القيام بها في العادة.

لأنه في داخل هذه الأمور الصعبة تكمن قوتك،إن مقاومتك لهذه الأعمال تضيع قوتك وثقتك بنفسك،والقبول بها يزيد من تقديرك لذاتك ،إعمل دائما” الاعمال التي تشكل تحديا”لك في العمل،إجعلها عادة وسترى الفرق.من أجل وضع هذا المبدأ موضع التنفيذ،حاول عزيزي القارئ كل ثلاثين يوما”أن تختار عملا” صعبا”وتقوم بإنجازه،ثم إنتقل خطوة أخرى للأمام ومارس يوميا” عادة البداية بالأمور الصعبة . 

التكتيك الثاني : مارس الرياضة يوميا” في كل صباح قبل العمل.

إن هذه الرياضة يمكن أن تبعث في جسمك الطاقة لل 15 ساعة التالية، والرياضة أيضا” تساعد جسمك على إفراز هرمون الأندروفين الذي يبعث في جسمك الشعور بالراحة والسعادة ،ما يبث في نفسك الثقة والقوة ويعطيك دفعة قوية وحافز للعمل بنشاط وبذل قصارى جهدك، وأثناء ذلك يمكنك سماع أشرطة تطوير ذاتي لتلهمك وتشجعك قبل الذهاب للعمل.

التكتيك الثالث : إلتزم مع نفسك اليوم بأن تكون بارعا”في عملك بحيث لا يمكنهم تجاهلك.  

إن بإمكانك أن تصبح أفضل واحد في عملك،فقد أثبتت الدراسات العلمية أنه حتى العبقرية ليست وراثية،وان العباقرة لم يكن لديهم أي جين متوارث إنما كانت عبقريتهم مكتسبة وبعد ممارستهم لأعمالهم بسنوات،وكلهم بدأوا كهواة وبذلوا مجهودا”كبيرا”لينالوا شهرتهم،فموتسارت مثلا” بدأ هاويا” وإستلزمه الأمر 10 سنوات قبل أن يعترف العالم به كعبقري. كل ما هو مطلوب منك أن تركز في عمل واحد أو هواية واحدة لمدة عشر سنين وتمارسها يوميا” حتى تتقنها.

التكتيك الرابع : لتحقيق إنتاجية عالية يجب إيجاد الوقت المناسب للعمل بلا ملهيات.

ربما تبدو هذه النقطة بسيطة لكنها مهمة وأساسية،فلا يمكنك العمل بتركيز كبير إذا كنت كل عشر دقائق تقوم بفتح إيميلك أو الرد على جهازك الجوال،عليك التركيز بشكل كبير في عملك حتى تضع كل قواك العقلية والذهنية في إتجاه واحد.

التكتيك الخامس : أوجد بعض الوقت للتفكير في الأمور المهمة.

من أهم النقاط لتحقيق الإنتاجية هو إيجاد وقت تقضيه مع نفسك لتفكر في كيفية إنجازك للأعمال،وإيجاد حلول للمشاكل التي تواجهك،و حتى تلخيص ما حدث معك اليوم.واحد من المديرين الناجحين الذين عملت معهم كان كل يوم قبل أن ينام يراجع نفسه،ويجيب على ثلاث أسئلة مهمة وهي كالتالي:

1) ماهي الثلاثة أشياء الجيدة التي فعلتها اليوم؟

2) ما هي الثلاثة أمور المضيعة للوقت التي حصلت معي اليوم؟

3) ما هي الثلاثة أمور التي يمكنني الإحتفال بها اليوم؟

التكتيك السادس :تذكر فارق ال 1 % للفائزين الذي يصنع فارقا”.

إن تحقيق الإنجازات الصغيرة يوميا” سوف يقودك للتفوق في مجالات حياتك،تذكر جيدا” إن الجبل الكبير المخيف يتكون من حصيات صغيرة ، إننا ننسى دائما”هذه الحكمة البسيطة التي تقول إن رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة ،أقترح عليك أن تقوم بتحقيق تطور في الأعمال الهامة بنسبة 1 % على الأقل يوميا” وستلمس الفرق بنفسك مع الأيام.

التكتيك السابع : كل يوم تعلم شيئا” جديدا”.

كن فضوليا” بشكل مدهش ولأبعد حدود،إذا أردت مضاعفة راتبك أكثر ضاعف معلوماتك أكثر وأكثر عما تعمل،وهكذا تزيد قيمتك ويزيد إحتياج أصحاب العمل لك،المدراء الناجحون دائما”ما يدفعون للموظفين طبقا” لقيمة معلوماتهم وتجاربهم وخبراتهم.

التكتيك الثامن : حافظ دائما” على صحتك .

طبعا” بلا صحة لن تستفيد من أي نجاح يمكن أن تحققه،وسيبقى طعم النجاح ناقصا”،لذلك تجد أغلب مدراء الأعمال والناجحين والمشهورين لهم مدرب لياقة خاص بهم،ليزودهم بالنصائح ويساعدهم على المحافظة على أوزانهم المناسبة ولياقتهم العالية، وليبقى دائما” شعارك العقل السليم في الجسم السليم


 مقولات أخرى:

 الأخطاء الخمسة الفادحة في إدارة الوقت

 العادات السبع للناس الأكثر فعالية

أفضل تكتيكات يتبعها القادة بلا منصب

لا تسألني لماذا أنا فاشل

خمسة عشر نصيحة في التنمية الذاتية

جرعات من الإبداع

كيف تتخلص من الضغط العصبي